Skip to main content
البحث
رغم أن الإسهال حالة طبية شائعة وتحدث للجميع إلّا أن في بعض الأحيان قد يشكل الإسهال خطر شديد على حياة الشخص المصاب به. يشير الإسهال إلى القيام بعملية التبرز أكثر من 3 مرات يوميًا وقد يدوم 14 يوم أو أكثر يكون خلالها البراز سائل ورخوي. الإسهال المعتدل والخفيف يمكن علاجه باستخدام مضادات الإسهال المتاحة بدون وصفة طبية مثل إيموديوم® الذي يحتوي على المادة الفعالة لوبيراميد. ولكن يجب الذهاب إلى طبيب فورًا في حالة أن المصاب ضعيف بالفعل مثل الكبار في السن والأطفال والمرضى الذين يعانون من أمراض مزمنة.¹
 
ينصح كذلك بالحصول على مساعدة طبية في حالة عدم تحسّن الأعراض بعد 48 ساعة أو في حالة تدهور الحلالة وحدوث الجفاف أو التهاب التدفق الدموي.¹ هناك بعض الأعراض والعلامات المصاحبة للإسهال التي تستدعي عناية طبية واستشارة طبيب فورًا لتشخيص وعلاج السبب الرئيسي أو المرض المسبب.
 
من أعراض الإسهال الشائعة الشعور بالإرهاق والغثيان وارتفاع درجة الحرارة، وتقلصات المعدة والتقيؤ.² أمّا الأعراص التالية الغير شائعة قد تدل على مشكلة صحية تشكل خطر على حياة المصاب، لذا يجب الحصول على العناية الطبية اللازمة عند ظهور أي من هذه العلامات. قد تحدث هذه الأعراض كنتيجة للإسهال أو بجانب الإسهال كإشارة لمرض آخر.

1.استمرار الإسهال أكثر من عدة أيام

استمرار الإسهال أكثر من عدة أيام بدون تحسن أيٍ من أعراضه قد يدل على حدوث عدوى. في هذه الحالة قد يحتاج المريض مضادات حيوية موصوفة طبيًا لعلاج العدوى البكتيرية أو الفيروسية التي أدّت إلى الإصابة بالإسهال. وقد يكون الإسهال المتكرر نتيجة لحساسية من الطعام أو بسبب دواء معين.³ ويشير استمرار الإسهال أكثر من أسبوعين إلى وجود مرض التهاب معوي شديد مثل التهاب القولون التقرحي أو مرض كرون أو متلازمة القولون العصبي الحاد.⁴

2. ظهور أعراض الجفاف

المعاناة من الإسهال لفترة طويلة يسبب خسارة شديدة للسوائل مما يؤدي إلى الإصابة بالجفاف، الذي يعني فقدان الجسم الأملاح والمياه الضرورية التي تمكِنهُ من تأدية وظائفه بشكل طبيعي. بالتالي، قد يؤدي الجفاف إلى الفشل الكلوي ويمكن أن يعرّض حياة المصاب للخطر خاصة عند المرضى الأطفال والكبار في السن.⁵ تشمل علامات الجفاف الشعور بالإرهاق وجفاف البشرة وعدم التعرّق أو التبول بشكل طبيعي.⁶ يجب الحصول على العناية الطبية اللازمة عند الإصابة بالجفاف لإستعادة الإليكتروليت والمعادن والأملاح اللازمة عن طريق المعالجة بتعويض السوائل عن طريق الفم أوبالقسطرة الوريدية ليتمكن الجسم من أداء وظائفه الطبيعية مجددًا.⁶

3. خسارة الوزن الشديدة والغير متعمَدة

من الممكن أن يسبب الإسهال خسارة الوزن الشديدة كنتيجة لسوء امتصاص الأمعاء المغذيات وعدم تناول غذاء كافي. تحدث خسارة الكتلة العضلية والدهون والخلايا كنتيجة لعدم حصول الجسم على العناصر الغذائية الضرورية. تشمل الأسباب الرئيسية لفقدان الوزن الملحوظ الالتهابات الحادة والداء الزلاقي (السيسلياك) والقولون العصبي وحالات أخرى.⁷

4. الإسهال الدموي

تعني الإصابة بالإسهال الدموي وجود نزيف في البراز اللين والرخوي القوام وقد يدل على أمراض وحالات أخرى منها النزيف المعوي. الشعور بالألم الجسدي، الإرهاق، آلام المستقيم، الغثيان، تقلصات المعدة وانتفاخها وسلس البراز هي أعراض شائعة للإسهال الدموي. وتكون حالات الإسهال الدموي الحادة عادةً إشارة إلى نزيف في الجهاز الهضمي نتيجة إلى إصابة ما أو مرض مزمن معين.⁸
 
من أسباب الإسهال الدموي البواسير والشق الشرجي والتهاب المستقيم وفيروس الروتا. قد يشير الإسهال الدموي كذلك إلى مرض كرون أو التهاب القولون القرحي. يقوم الجهاز المناعي بمهاجمة الجهاز الهضمي في هذه الحالات مما يتسبب في النزيف.⁹ ظهور دماء في البراز لأي سبب من الأسباب السابقة أو غيرها مشكلة جادة تستوجب استشارة طبيب متخصص للحصول على العناية الطبية اللازمة.

5. الإصابة بقروح الفم

ملاحظة ظهور قروح في الفم بجانب الإسهال قد تكون علامة على وجود مرض كرون الذي يؤثر على الجهاز الهضمي ويسبب الإلتهابات التي تؤدي إلى قروح المعدة أو الخلايا الهضمية.¹⁰ يمكن أن تتكوّن قروح الفم كنتيجة للداء الزلاقي، وهو رد فعل مناعي لتناول الغلوتين الذي يؤثر على الأمعاء الدقيقة.¹¹

6. ارتفاع درجة حرارة الجسم

ارتفاع درجة الحرارة لأكثر من 39 درجة مئوية قد يشير إلى العدوى أو الالتهابات، عند ارتفاع درجة الحرارة مع وجود أعراض الإسهال في ذات الوقت ينصح بأخذ دواء مضاد للإسهال بدون الحاجة إلى وصفة طبية بالإضافة إلى خافض حرارة مناسب. إذا لم تلاحظ أي تحسن في درجة الحرارة من المهم طلب مساعدة طبية لتشخيص المشكلة وعلاجها بشكل مناسب.¹²
 
لمعرفة المزيد عن ايموديوم® وطريقة عمله لعلاج الإسهال، قم بزيارة قسم الأسئلة المتكررة على الموقع.
 
المراجع: