Skip to main content
البحث
الإسهال مشكلة صحية منتشرة للغاية وتتراوح أنواعها وحدّتها ما بين الإسهال المؤقت والخفيف إلى الإسهال المزمن الذي يسبّب خطر على حياة الشخص المصاب به. عادةً ما يحدث الإسهال كأحد أعراض الإلتهابات المعوية التي تنتج عن العدوى البكتيريّة والفيروسيّة. وفقًا إلى المعهد القومي لمرضى السكري وأمراض الجهاز الهضمي والكبد، الفيروسات المعوية هي سبب شائع للإسهال الخفيف. الطعام ومياه الشرب الملوثة وكذلك عدم الاهتمام بالنظافة تعدّ من الأسباب الرئيسية لانتشار العدوى. هناك ايضًا أسباب أخرى دون العدوى تسبّب الإسهال، منها الحساسية من بعض الأطعمة أو استخدام أدوية طبيّة معيّنة.¹
 
مصطلح الإسهال يشير إلى القيام بعملية التبرز ثلاثة مرات أو أكثر يوميًا ويكون حينها قوام البراز مائي وليّن، وتدوم هذه الحالة من يومين إلى ثلاثة في المطلق. تحدث عملية الهضم بشكل أسرع أثناء الإصابة بالإسهال مما يمنع الأمعاء الغليظة من امتصاص الماء الزائد من الطعام المهضوم. تختلف أنواع الإسهال ما بين الإسهال الخفيف أو الغير حاد، والإسهال المتواصل، والإسهال المزمن والإسهال الحاد. ²

ما هو الإسهال الخفيف؟

هذا النوع من الإسهال هو مشكلة شائعة لا تستمر أكثر من 14 يوم. عند التعرّض لهذا الوع من الإسهال تحدث عملية التبرّز ثلاثة مرات أو أكثر يوميًا ويكون قوام البراز لين كحال أي نوع آخر من الإسهال. تتضمن أعراض الإسهال الخفيف التقلصات، ارتفاع الحرارة، التقيؤ، والإرهاق والشعور بالغثيان.³ الفيروسات المعوية والبكتيريّة هي من أكثر العوامل المسبّبة لحالات الإسهال الخفيف. يعتبر الروتافيروس أحد أكبر أسباب الإسهال عند الأطفال والنوروفيروس هو أكثر شيوعًا عند البالغين.¹

ما هو الإسهال المزمن؟ أسباب الاسهال المتواصل

بينما يدوم الإسهال الخفيف أقل من 14 يوم، يمكن للإسهال المزمن أو المتواصل أن يدوم من أسبوعين إلى 4 أسابيع. تظهر وتختفي الأعراض خلال هذا النوع من الإسهال وأحيانًا تبقى لفترات. الإسهال المزمن هو مشكلة جدّية وتؤثر بشكل كبير على صحة الشخص المصاب بها وعلى جودة حياته عامةً، على عكس الإسهال الخفيف الذي يسبّب بعض الإزعاج فقط.⁴
تشمل أعراض الإسهال المتواصل أو المزمن سوء التغذية، آلام المعدة، خسارة الوزن وأحيانًا يكون الإسهال إشارة إلى مرض آخر. بعض العلامات التي يجب الحظر منها هي خسارة الوزن المفاجئة أو النزيف أثناء التبرز أو عدم القدرة على النوم بسبب الزيارات المتكررة للحمام.⁵ تعتبر أمراض سوء الامتصاص من أسباب الإسهال المتكرر أو المزمن الشائعة، في هذه الحالات لا يستطيع الجسم هضم الطعام جيدًا وامتصاصه. من أسباب الإسهال المزمن الأخرى أمراض الأمعاء الالتهابية مثل داء كرون والتهاب القولون التقرحي ومرض القولون العصبي.⁴

تصنيف حدّة الإسهال

يمكن أيضًا تحديد حالة الاسهال أو تصنيفها على حسب شدّتها. عدد زيارات الحمام للقيام بعملية التبرز وكذلك حجم البراز يمكنه الإشارة إلى حدّة الإسهال:⁶
  • الاسهال الشديد أو الحاد يشير إلى التبرّز أكثر من 10 مرات خلال 24 ساعة ويكون فيها قوام البراز مائي.
  • في حالة الإسهال المتوسط يقوم الشخص المصاب بالتبرّز مرّات عديدة يكون قوام البراز فيها مائي ولكن أقل من 10 مرّات.
  • الإسهال الخفيف يعني القيام بعملية التبرّز عدّة مرات قليلة في اليوم، يكون فيها البراز قوامه مائي.
علاج الإسهال الفوري - دواء الإسهال سريع المفعول
 
لعلاج الإسهال الخفيف أو الحاد يفضّل المعالجة بالإمهاء الفموي أو معالجة الجفاف عن طريق الفم لعلاج أو منع الجفاف.⁷ في حالة الحاجة إلى علاج دوائي، يمكنك علاج الإسهال عن طريق أخذ دواء مضاد للإسهال يحتوي على مادة ليبوراميد مثل ايموديوم® لعلاج الإسهال الخفيف.⁸ ايموديوم هو علاج يوقف الاسهال بسرعه ويسمح للجسم أن يمتص السوائل والأملاح والعناصر الغذائية مجددًا ليستعيد الجهاز الهضمي توازنه الطبيعي ولتحسين وظائفه. يمكنك أيضًا استخدام  ايموديوم® الفورية سريعة الذوبان لمفعول سريع وراحة فورية من اعراض الاسهال المزعجة. اقرأ المزيد هنا لمعرفة المزيد عن كيفية عمل ايموديوم وطريقة علاج الإسهال الخفيف.
 
لمعرفة المزيد عن الإسهال وكيفية عمل  ايموديوم® قم بزيارة قسم الأسئلة المتكررة على الموقع.
 
المراجع: