Skip to main content
البحث

Title

كيف ولمَ علينا معالجة الإسهال؟

إن كنت تعاني من الإسهال الحاد، عليك البدء بمعالجته على الفور. ومن خلال معالجة الإسهال، يتمكن جسدك من استعادة توازنه ويمنحك شعوراً بالتعافي لتتمكن من إكمال حياتك اليومية.

لمَ من الأفضل معالجة الإسهال في مرحلة مبكرة؟

تشير دراستنا المبنية على أشخاص يعانون من إسهال حاد ومتكرر في 14 دولة مختلفة من العام أن 84% من البشر يشعرون بالضعف والتعب أثناء الإصابة بالإسهال الحاد. ليس الأمر مفاجئاً بالنسبة لك نظراً لكمية السوائل والأملاح التي يفقدها جسدك. لمَ لا تسارع إذاً إلى العلاج وتخلّص نفسك من أعباء الأعراض المزعجة المرافقة للإسهال وتضع حداً لأثار الجفاف؟

كيف أعالج الإسهال مع ®IMODIUM؟

تعمل المادة الفاعلة الموجودة في®IMODIUM والتي تسمّى لوبيراميد على تجديد عملية امتصاص السوائل والأملاح والعناصر المغذية في الجسم. وتعمل بالتناغم مع جسدك لتهدئة الأمعاء واستعادة المسار الطبيعي لحركتها وعملية الهضم. فتشعر بالتعافي وتعود لممارسة حياتك بشكل طبيعي.

استخدم ®IMODIUM الفوري أو أقراص ®IMODIUM لعلاج فعّال من الإسهال.

أليس من الأفضل أن ندع الإسهال يأخذ مجراه الطبيعي؟

يعتقد العديد من الأشخاص أن الإسهال يشير إلى المحاولة التي يقوم بها الجسم للتخلص من شيء ما ومن الأفضل منحه الوقت الكافي "لطرد" البكتيريا أو السموم. إلا أن الإسهال لا يصنّف ضمن آليات الدفاع التي يعتمدها الجسم لمحاربة العدوى، إذ يتولى جهاز المناعة هذه المهمة ويُعد الإسهال كأحد الأعراض المزعجة التي تصيب جهازك الهضمي. في الواقع عندما تترك الإسهال يأخذ مجراه الطبيعي فقد يؤدي ذلك إلى خسارة جسدك للسوائل والأملاح الأساسية، الأمر الذي يجعلك متعباً ومنهك القوى. إن العلاج المبكر يوقف هذه الخسارة ويمنحك شعوراً بالتعافي ويدعم جهازك الهضمي ليستعيد نشاطه الطبيعي بشكل سريع.

هل يسبّب ®IMODIUM الإمساك؟

لا يحتوي ®IMODIUM على أي من المكونات التي قد تسبّب تشابك المكونات في أمعائك أو حتى إعاقة طريق مرورها. بل يعمل ®IMODIUM على استعادة الحركة المنتظمة لجدار الأمعاء وكذلك إعادة التوازن الطبيعي إلى جهازك الهضمي، الأمر الذي يساعد في عودة الحركة الطبيعية للأمعاء بسرعة أكبر. وقد يصاب الشخص بالإمساك بعد الإسهال نتيجة لإفراغ الأمعاء من المواد أو نتيجة لتناول القليل فقط من الطعام أثناء فترة الإصابة بالإسهال. وتشير الدراسات السريرية التي أجريت على ®IMODIUM أن ما يقارب 3% فقط ممّن يستخدمون هذا الدواء لعلاج الإسهال سوف يصابون بالإمساك. ®IMODIUM كعلاج للإسهال.

أليس من الأفضل معالجة السبب الرئيسي لحدوث الإسهال؟

لا شكّ أنه من الأفضل الابتعاد عن العوامل التي كانت سبباً في إصابتك بالإسهال مثل الأطعمة والتوتر. لكنك لن تتمكن في معظم الأحيان من السيطرة على أسباب الإسهال خاصة إن كنت تملك جهازاً هضمياً شديد الحساسية. ولذلك يكمن الحل الأفضل في معالجة الآثار كي تتجنب المضاعفات الأخرى التي قد تطرأ على جهازك الهضمي نتيجة لفقدان السوائل والأملاح. سوف يساعدك علاج الإسهال في إيقاف الإسهال واستعادة التوازن الطبيعي في جسدك بشكل أسرع.

هل يسبّب ®IMODIUM نوعاً من الإدمان؟

لقد مرّ أكثر من 40 عاماً على طرح دواء ®IMODIUM ولم يسجّل أي دليل على إدمان المستخدمين على هذا الدواء أو حتى مقاومة الجسم لتأثيراته بمرور الوقت. يمكنك استخدام ®IMODIUM لعلاج الإسهال بكافة حالاته سواء كانت معدية أو غير معدية وبغض النظر عن مدى تكرارها.

احرص على استشارة طبيبك في حال:

  • استمرار أعراض الإسهال لأكثر من 48 ساعة
  • ارتفاع درجة الحرارة لأكثر من 38 درجة مئوية
  • وجود دم في المخاط أو البراز

كيف نعالج الجفاف؟

تساعد محاليل الجفاف الفموية في تعويض السوائل والأملاح التي فقدها الجسم وتمنع حدوث الجفاف لكنها لا تخلصك من أعراض الإسهال. يمكنك استخدام كل من ايموديوم للتخلص من الإسهال والمحلول الفموي لمعالجة الجفاف وتعويض السوائل في الجسم.

ما هي أفضل طريقة لمعالجة الإسهال والشعور بالتحسن؟

نقدم لك بعض النصائح التي يمكنك اتباعها عند إصابتك بالإسهال:

  • تناول ®IMODIUM مباشرة بعد حدوث أول نوبة إسهال للتخلص من أثاره خلال ساعة لا أكثر والشعور بالتعافي في وقت قصير
  • تجنب الجفاف من خلال شرب كمية وافرة من السوائل و/أو تناول محاليل معالجة الجفاف
  • تجنّب المشروبات الغازية والأطعمة الدسمة والغنية بالتوابل
  • عند تحسّن شهيتك للطعام، تناول وجبات منتظمة من الأطعمة المخبوزة والبسيطة

لمَ تحتمل الألم والمعاناة؟

من الأفضل لك إيقاف الإسهال والشعور بالتحسن.

تم اختبار فاعلية وقوة كبسولات ®Imodium الأصلية في إيقاف الإسهال.

تنحل كبسولات ®IMODIUM الفورية سريعاً فور وضعها في اللسان ولذلك تعتبر علاجاً مثالياً أثناء التواجد في الخارج.

أين يُباع دواء ®IMODIUM

يمكنك الحصول على ®IMODIUM من الصيدليات مباشرةً ودون الحاجة إلى وصفة طبية.