Skip to main content
البحث

Title

أسباب الإسهال: عادات الأكل والطعام

ربما يدرك الجميع بأن طريقة تناول الطعام ونوع المأكولات قد تؤثر بشكل فعلي على صحة جهازك الهضمي. وأن تناول المأكولات التي تسبب الحساسية أو حتى تناول الكثير من الطعام أو تناول الطعام بسرعة كبيرة يمكن أن تلعب دوراً في إصابتك بالإسهال.

 

عادات الأكل

نذكر فيما يلي بعض أسباب الإسهال الشائعة والناجمة عن تناول المأكولات:

  • تناول الطعام بسرعة كبيرة. تحتاج المعدة إلى 20 دقيقة حتى تتمكن من إبلاغ الدماغ بالشبع والامتلاء ولذلك فإن تناول الطعام بسرعة كبيرة قد يؤدي إلى تناول المزيد من الطعام الواجب على المعدة هضمه.
  • ابتلاع الطعام. عندما تبتلع الطعام دون مضغه فإنك تبتع معه كمية من الهواء الأمر الذي قد يؤدي إلى تشكل الغازات وإبطاء عملية الهضم.
  • تناول وجبات كبيرة ودسمة. يتطلب هضم هذه الوجبات المزيد من الوقت والجهد من جهاز الهضم.
  • تناول الأطعمة في وقتٍ متأخرٍ من الليل. يصاب جهازك الهضمي بالخمول في نهاية اليوم.

الأطعمة والمشروبات

يختلف كل شخص منا عن الآخر ولذلك فإن الأسباب التي تؤدي إلى إصابة شخص ما بالإسهال قد لا تؤدي بالضرورة إلى إصابة شخص آخر بل ويمكن أن تعتبر بمثابة مواد مخففة للإسهال. ونذكر هنا بعض الأطعمة التي تعتبر من أبرز أسباب الإسهال الشائعة:

  • الأطعمة الحارة. تشير الدراسات الحديثة أن الأطعمة الغنية بالتوابل مثل الأطعمة الهندية والصينية قد تزيد من آلام البطن المصاحبة لمرض القولون العصبي. وقد يعزى ذلك إلى تأثير التركيبة الغنية بالفلفل الحار.
  • الأطعمة المقلية والدسمة. تزيد هذه الأطعمة من قوة التقلصات المعوية الطبيعية المطلوبة لإتمام عملية الهضم ومعالجة الغذاء الأمر الذي قد يؤدي إلى تفاقم الأعراض لدى من يعاني من الإسهال.
  • تناول الكثير من الخضار والفواكه. يصاب بعض الأشخاص بالإسهال نتيجةً لتناول الكثير من فاكهة البرقوق والكيوي أو البازلاء أو البروكلي أو الملفوف.
  • الألبان. من المعروف أن الحليب والجبن والكريمة وباقي منتجات الألبان تسبب الإسهال عند بعض الأشخاص. يوصى هؤلاء الأشخاص بإيجاد بديل عن الألبان مثل حليب اللوز أو الصويا.
  • القهوة والشاي. تم تحديد الكافيين كمسبب رئيسي للاضطرابات الهضمية عند العديد من الأشخاص. يوصى بالحد من كمية الكافيين الذي تتناوله واستبداله بشاي الأعشاب.
  • المحلّيات الصناعية. تعتبر المحليات الصناعية مثل السوربيتول والفركتوز المتوفرة في المشروبات الخاصة بالحمية الغذائية وكذلك الحلويات والعلكة من عوامل وأسباب الإسهال. ويعزى ذلك إلى عدم قدرة الأمعاء الدقيقة على امتصاصها بالكامل. لذلك احرص على قراءة معلومات العبوة عند الشراء وتأكد من اختيار المواد الطبيعية بدلاً عنها.
تذكر دائماً أن الأعراض التي تظهر عليك قد لا تعزى إلى الأطعمة التي تناولتها للتو بل لتلك الأطعمة التي تناولتها في اليوم السابق. أو ربما لا تعزى إلى الأطعمة نهائياً بل إلى السرعة أو الوقت المتأخر أو الكمية التي تتناولها من هذه الأطعمة.

كيف تحدد مشاكلك الغذائية أو عادات الأكل

إن إصابتك بالإسهال قد تعزى إلى تناول أطعمة محددة أو إلى طريقة تناولك للأطعمة. احرص على تحديد الأطعمة أو عادات الأكل التي سببت الإسهال لديك وذلك من خلال اتباع حميات غذائية ومراقبة الأطعمة التي تتناولها يومياً والوقت والطريقة لتتمكن في النهاية من تحديد العوامل المسببة لهذه الأعراض.

اقرأ قائمة نصائحنا عن كيفية ضبط حميتك الغذائية وعادات الأكل

كيفية علاج الإسهال

يمكنك بكل تأكيد علاج الإسهال بنفسك وينبغي عليك فعل ذلك مباشرة بعد ظهور أول أعراض محتملة للإسهال. يعمل ®IMODIUM بالتناغم مع جسدك لإعادة التوازن الطبيعي إلى جهازك الهضمي. وباستخدامك ®IMODIUM، ستتمكن من إعادة التوازن الطبيعي إلى حركة الأمعاء وامتصاص السوائل وسيتعافى جهازك الهضمي بأكمله بسرعة تفوق المدة الطبيعية اللازمة للشفاء من الإسهال.

اعرف المزيد من المعلومات عن إيموديوم®IMODIUM

 

تم اختبار فاعلية وقوة كبسولات ®Imodium الأصلية في إيقاف الإسهال.

تنحل كبسولات ®IMODIUM الفورية سريعاً فور وضعها في اللسان ولذلك تعتبر علاجاً مثالياً أثناء التواجد في الخارج.

أين يُباع دواء ®IMODIUM

يمكنك الحصول على ®IMODIUM من الصيدليات مباشرةً ودون الحاجة إلى وصفة طبية.